Follow Us

Follow on Twitter    Follow on Facebook    YouTube Channel    Vimeo Channel    Tumblr    SoundCloud Channel    iPhone App    iPhone App

The Fattoush Book Exhibition in Haifa

[This article was published originally Tadween's Al-Diwan blog by Diwan's editor, Mekarem Eljamal.] The Fattoush Book Exhibition, which ran from April 3-8, was more than a simple book fair where city residents and visitors could come to buy the latest Arabic language publications. Organizers of the festival turned it into a space of collaboration between publishing companies across the Arab world, from Dar al-Ahlia in Oman to Dar al-Jamal of Beirut. Gathering publications from these various publishing houses, Fattoush brought over 1,000 Arabic texts to Haifa, many of which have never been available inside the Green Line. At night, different speakers brought the texts to ...

Keep Reading »

عن المعرفة والمأسسة والتعليم

استهلال مفاهيمي لا تزال أحد أهم الأفكار التي أضاءها الحراك الثوري (المستمر، والمتراكم إلى الآن) في بلادنا، وفي بنية العقل العربي، في شأن المسافة بين المجتمع والدولة/ المؤسسة، هي أنّ تغوُّل وتنامي حجم المؤسسة وثقافتها لا يمكن مقاربته إلا باعتباره ردة لفعل، أيّ أنّ المجتمع (والفرد/ المواطن في قلبه) هما دومًا "الفعل". وبقدر زخم هذا الفعل وفعاليته على الأرض، تتحدد دومًا "ردة الفعل"، باعتبارها معاكسة له في الاتجاه، وتكاد تقاربه في المقدار. وصولًا إلى مراحل انتصر فيها المجتمع على المؤسسة (كما حدث في مصر وتونس، مرحليًّا)، وأعاد إنتاج نفسه –كظاهرة خطابية، ورمزية وإلى درجة ما مادية- بشكلٍ ما، في وقت استغلته المؤسسة لإعادة إنتاج نفسها، هي أيضًا، كموجة تالية ...

Keep Reading »

قصائد للشاعر الايطالي بييرو جاهير

[صورة للشاعر الايطالي بييرو جاهير]

بييرو جاهير Piero Jahier (1884-1966) بييرو جاهير في سطور: كان شاعراً ومترجماً وصحفيَّاً إيطاليَّاً، وُلِدَ في جنوة في 11 نيسان/ أبريل 1884، وأمضى طفولته فيها، وأمَّا كنيته "جاهير" فإنَّها فرنسيَّة الأصل، إذْ كان فرعٌ من تلك العائلة قد انتقل إلى إيطاليا منذ أجيالٍ كثيرةٍ خلتْ. أتمَّ دراسته الابتدائيَّة في كلٍّ من تورينو وسُوسا. بعد موتِ والده انتحاراً سنة 1897 انتقلتْ والدته مع أبنائها السِّتَّة إلى فلورنسا مسقطِ رأسِها، وما إن أنهى بييرو المرحلة الثَّانويَّة من دراسته حتَّى فاز بمنحةٍ دراسيَّةٍ والتحق بكلِّيَّةِ اللاهوت الـﭭـالديَّة في فلورنسا، وبدأ في تلك الأثناء عملَه في السِّكك الحديديَّة ليعيل أسرته التي كانت تعاني من ضائقةٍ مادِّيَّةٍ شديدة، ولكنَّه ...

Keep Reading »

قصائد للشَّاعر الإيطالي فاوستو ماريَّا مارتيني

[صورة للشاعر الايطالي فاوستو ماريا مارتيني]

قصائد للشَّاعر الإيطالي فاوستو ماريَّا مارتيني Fausto Maria Martini (1886-1931) فاوستو ماريَّا مارتيني في سطور: شاعرٌ ومسرحيٌّ وناقدٌ أدبيٌّ، وُلِدَ في 18 آب/ أغسطس 1886 في روما. درسَ في كلِّيَّة الحقوق، غير أنَّ ميوله انعطفتْ بهِ نحوَ الأدب والصَّحافة والمسرح، وقبل كلِّ شيءٍ نحوَ الشِّعر، فانضمَّ إلى جماعة "شعراء روما الشَّباب" التي كان من أبرز أعضائها الشَّاعر سِرجيو كوراتسيني. افتُتِن فاوستو ماريَّا مارتيني بالشِّعريَّةِ الغروبيَّة فكانت سماتُها جليَّةً في مجموعتيه الشِّعريَّتين الأولى والثَّانية: "ميِّتاتٌ صغيرات" 1906، و"خبزُنا" 1907، كما كان تأثُّره بباسكولي وكاردوتشي واضحاً فيهما. سافرَ إلى أميركا، وبعد عودته إلى إيطاليا سنة 1908، ...

Keep Reading »

مَعرض الشِقَاق لبنجي بوياجيان

جانب من المعروضات. الصورة من أرشيف الكاتبة

مَعرض "الشِقَاق" لبنجي بوياجيان: زَخارِف تحتفي بالحرفةِ والأخطاء وبصمات تركها عابرون في تاريخِ المكان يقال بأن الأخطاء تُقترف عمدا في السجاد العجمي، لأن النسّاجين يؤمنون بأن "الكمال لله وحده"، وأن الأخطاء بمثابة شقوق تدخل منها الروح لحماية القطعة. كثيراً ما تأملت الأشكال والزخارف التي تزين السجاد باحثة عن أخطاء تؤكد لي إذا ما كانت القطعة يدوية صنعتها أياد بشرية، أم آلية الصنع مؤتمتة لا أخطاء فيها ولا تمتلك روحاً لحظة اكتشاف الأخطاء دائما تسرني وكأنني أجد كنزا مخبأً بين الزخارف الملونة. لذا أنظر مليا إلى البلاط المزخرف الذي رصف أرضية الغرفة ذات الواجهات الزجاجية الكبيرة التي جلسنا أنا وبنجي بوياجيان نتحدث فيها عن معرضه "الشِقَاق" ...

Keep Reading »

حوار مع مظفر النواب - الجزء الأول

[مظفر النواب. الصورة من جريدة العالم]

نُشِر هذا الحوار الذي أجراه سنان أنطون مع مظفّر النوّاب في «مجلة الدراسات العربية» (العدد ٢، خريف ١٩٩٦، ص. ٣-٢٦) بنسختها الورقيّة. وتعيد «جدليّة» نشره هنا بأجزاء مع المقدّمة. [بعد الأمسية الشعرية التي أحياها مظفّر النواب في جامعة جورجتاون في ١٩ أيار، ١٩٩٦ والتي ساهمت «مجلة الدراسات العربيّة» بالتحضير لها، وكان لي شرف تقديمه فيها، كان الشاعر يقف خارج القاعة يتلقّى التهاني من الجمهور. وقبل أن أقترب منه لأفاتحة بإمكانيّة إجراء حوار معه، طلب منّي أحد اللاجئين العراقيّين الذين قدموا من معسكر رفحة في السعوديّة ، من الذين يعيشون في واشنطن، أن أسأل النوّاب إذا كان يمانع في أن يلتقط صورة معه. وسألته تلقائياً لماذا لا يسأله هو مباشرة، فارتسمت على وجهه ابتسامة وقال: «ما أعرف. ...

Keep Reading »

Bombast of Mass Slayer

[Art by Serwan Baran]

My name is Mass Slayer. I live in bombs and bullets, in cannons and rockets. I live in the nucleus of you. I could be an army, a lone wolf, or a terrorist band. I need not toil, pay individual visits, like the everyday Reaper. I stun as many as I can, in one go, I stun them on a street, in a bar, in a temple, in the battlefield, in the comfort of their homes-- and you could be there. Nothing pleases me though more than being in the news, and nothing pleases the news more than my exploits. What a joy to star in a movie, to be shared and streamed, flashing my motto, Viva La Muerte! Drench me with tears and condemnations, I thrive on mass ...

Keep Reading »

عمر شبانة: سيرة لأبناء الورد

مقاطع مختارة من ديوان  "سيرة لأبناء الورد“  للشاعر عمر شبانة فلسطين/ الأردن، الصادر عن ”الأهلية“ في عمّان.  اسْمي الذي يليقُ بي -10- في غابة الأسماء كانَ الأنبياءُ، والصّعاليكُ، وتاريخٌ من الدّماء، حارقّ،  وكان ثمّة السيّد والعبيد،  كان الماء من زمزم، والنبيذ، وكلّ واحدٍ يقودني في غابة، وكل غابة تأخذني، من أذنيّ نحو غابة، تدور بي كأس هُنا، وموجةٌ من البكاء في الكأس،  كأنني هناك  وبين كأسين من الجنون

Keep Reading »

أُمبرتو سابا، المجلَّد الثَّالث

[صورة للشاعر الايطالي امبرتو سابا]

أُمبرتو سابا، المجلَّد الثَّالث Umberto Saba (1883-1957) أُمبرتو سابا في سطور: أمبرتو سابا، الاسمُ المستعارُ لأمبرتو بولي، وُلِدَ في إصطاجانكو (تْريِيْستِه) في 9 آذار/ مارس 1883، لأبٍ من عائلةٍ بندقيَّةٍ نبيلة، كان يعمل وكيلاً تجاريَّاً، وأمٍّ يهوديَّةٍ من إصطاجانكو، هي حفيدة الشَّاعر والمؤرِّخ صموئيل ديفيد لوتزاتو، وقد اعتنق والدُه اليهوديَّة لأجل هذا الزَّواج، ومع ذلك هجرته زوجته عندما وُلِد أمبرتو، فعاش هذا طفولةً حزينة بسبب غياب الأب، وقد أمضى السَّنوات الثَّلاث الأولى من طفولته مع مربِّيةٍ سولفانيَّةٍ تُدعى "بيبَّا ساباز" كانت قد فقدت ابنها فسكبت حبَّها وحنانها في أمبرتو الذي اختار اسمه المستعار "سابا" من كنيتها تكريماً لها، والكلمة تعني ...

Keep Reading »

When I Failed to Say Farewell to You…

[A Painting by the Iraqi Artist Ahmad al-Soudani]

It was winter and my Berlin nights were crowded with people yet full of loneliness. I don’t know what year it was. Maybe 2008. I was working as a journalist and producer for a German television station in Berlin.  My schedule used to vary from week to week. I would sometimes start early in the morning and other times late in the evening. I used to love the night shifts, they were more quiet and I had an excuse for not being able to sleep.  That night I decided, although it was not my habit, to go early to bed. It was like those  silly “new year resolutions” most of us never abide by, but still make every year. Maybe it’s the hope. And as they say in ...

Keep Reading »

رسالة إلى كامو

[ألبير كامو]

عزيزي السيد كامو، تحيات طيبة وبعد، لي الشرف أن أكون ضمن هذا الجمع، وأن أتحدّث عنك وعن أعمالك في هذا المحفل. فلقد قرأتك بإعجاب عندما كنتُ شابّاً يحلم بأن يكون هو الآخر كاتباً في يوم ما. كالعادة عند التحدّث أو الكتابة عن أي موضوع، فإن المرء يفكّر بالشكل الأنسب. وكما ترى، فقد قررت أن الرسالة قد تكون خياراً جيّداً لمحاولة قول شيء مختلف، أو قول ما قد قيل، ولكن بصيغة مختلفة. حين قرأت عنوان هذه الحلقة لأول مرة «كيف يمكن لأفكار كامو أن تقودنا إلى مستقبل هادئ؟» ولاحظت ثيمة المؤتمر «المتوسطيّة»، شعرت أنّني قد أكون «الغريب» هنا. فأنا لم أولد في بلد متوسطيّ (أعشق البحر). بل ولدت في بغداد، بالقرب من نهر دجلة. لكن ربما ظنّ المنظمّون أن لديّ روحاً متوسطيّة. أو لعلّهم دعوني كي ...

Keep Reading »

Barbara Harlow: The Formative Egyptian Period

[Barbara Harlow with Mia Carter in Azhar Park, Cairo. Image by Mia Carter, via the author.]

In her late twenties, she arrived in Egypt of the late 1970s looking like a teenager who lost her way and ended up in teeming Cairo. Doris Shoukri, then chair of the department of English and Comparative Literature (ECLT) at the American University in Cairo (AUC), had interviewed her in Berlin in 1977 for her first teaching position as an assistant professor. Doris recalls Barbara, looking like a twelve-year-old blond waif with flowers in her hands. The animated discussion that followed at dinner persuaded Doris of Barbara’s talent and suitability for the position. Cairo at the time was bubbling with political and cultural crosscurrents—Sadat’s open door policy which ...

Keep Reading »

ماذا أطعم النور؟

قصة قصيرة عربات الخضار في مكانها المألوف.  بندورة، بقدونس، نعنع، بامية ديرية، ملوخية، بطاطا، فاصولياء،  لوبياء، باذنجان، كوسا، كلمات تخرج من الحناجر في إيقاعات رتيبة في أفق الحي. قرب عربة أخرى بائع يصيح: “خاين يا طرخون”. المأذنة هي الأعلى في الحي. شكلها عادي، لا يعكس عراقة معمارية. السماء غبارية، تتناثر فيها غيوم قطنية. دخان السيارات مرئي بحدة في الشارع العريض. يتعالى الأذان في الجو، صريحاً آمراً ومألوفاً. تُغلق المحلات، تُغطى بعض العربات، ويذهب عدد كبير من الأشخاص إلى الصلاة، لا يتسع ...

Keep Reading »

غابرييل غارثيا ماركيز كما أراه

مقابلة مع ماريو بارغاس يوسا أجراها كارلوس غرانيس ليست هي المرة الأولى التي يتحدث فيها الروائي البيروفي ماريو بارغاس يوسا، الحاصل على جائزة نوبل للآداب، عن صديقه الروائي الكولومبي غابرييل غارثيا ماركيز، فلطالما جمعت بينهما صداقة مرت كمثل كل صداقات الأدباء بفترات توتر وتقارب. ففي مقابلة أجراها الناقد الكولومبي، كارلوس غرانيس، مع ماريو بارغاس يوسا، مؤخراً، وتناولا فيها لأكثر من ساعة العلاقة التي جمعت بين الكاتبين، والتي بدأت عام 1967 لتنتهي بخلاف كبير عام 1976، راح ماريو بارغاس يوسا يكشف لنا خبايا هذه ...

Keep Reading »

الكتب: نص للأديب جوزف كونراد

I قِيلَ منذ وقت طويل جداً إنّ للكتب مصيرها. نعم إنَّ لها مصيراً، وهو يشبه إلى حدٍّ كبير مصير الإنسان. فهي تشاطرنا غيابَ اليقين الكبير لدينا حيال خزينا أو مجدنا، والظلم الشديد والاضطهاد العنيف، والافتراء وسوء الفهم، وشهرة النجاح غير المستحقة. ومن بين جميع الجمادات، وإبداعات الإنسان كلها، إن الكتب هي الأقرب إلينا، فهي تحتوي على فكرنا وطموحاتنا واستياءاتنا وأوهامنا وإخلاصنا للحقيقة وميلنا المتواصل إلى الخطأ. لكنها تشبهنا أكثر في تمسكّها العابر بالحياة. إن جسراً يُبْنى وفق قواعد فنّ بناء الجسور يَحْظى ...

Keep Reading »

في صحبة ابن رشد: الفلسفة فن عيش وأسلوب تعبير حجاجي

في صحبة ابن رشد: "الفلسفة فن عيش وأسلوب تعبير حجاجي" ليست الفلسفة مجرد أفكار وأراء ونظريَّات، بل هي فنُ عيشٍ وأسلوبُ تعبيرٍ، لذلك فإن صُحبة ابن رشد؛ وان اقتفينا بعض أفكارِه وفلسفتِه في مختلف النصوص التي وقعت بين أيدينا: هي صُحبة فنٍ وتعبِير. يقول نيتشه: "لا أُولي عنايةً لفيلسوفٍ إلا بمقدار ما يكون قادِراً على أن يكون قُدوةً... بيد أن القُدوة ينبغي أن تُعطى عن طريق الحياة المعيشيَّة الجليَّة، وليس فحسب عن طريق الكتب والمؤلفات، أعني أنها ينبغي أن تكون على الطريقة التي كان يُعلم وفقها ...

Keep Reading »

مينغ دي: قصيدتان

مينغ دي Ming Di  ترجمة أسامة إسبر  قصيدتان     ما تقوله ورقةٌ واحدة     في الريح التي تهبُّ، تضربُ الأسئلةُ الموجَّهَة إلى السماء شجرةَ الحور البيضاء فتتشظّى الأجوبةُ ألفَ ورقة بيضاء، ألفَ فمٍ بريء، ألف عذر، عشرةَ آلاف عذرٍ بلا لون.  

Keep Reading »

المدرسة الصينية في البناء والتربية

لا تتساوى الجدران في العظمة والشهرة. المثال الأعرق قدَّمه شيه هوانغ دي، الإمبراطور الذي شُيّد في حقبة حكمه سورُ الصين. أرفق هذا التشييد بمأثرةٍ تاريخية أخرى هي إحراق الكتب، ليستهلَّ الإمبراطورُ باسمه فجرَ التاريخ ويكونَ الأولَ في كل مضمار، مانعاً كلمة "موت" من التداول، معاملاً تلك البلاد الشاسعة في الشرق كأنها حديقةُ قصرٍ من قصوره، آمراً بتمتين الحدود الشمالية للإمبراطورية في وجه البرابرة، فسُيّجت الحدود بسورٍ شاهق بطيء البناء، وظهرهُ طريقٌ معبَّد تحرسه الأبراج. الكتب تصون الماضي، والعمارة ...

Keep Reading »

Reminiscing Gramsci

“What would Gramsci think of our current predicaments?” wondered the young leftist mayor of the Italian city of Cagliari, Massimo Zedda. “He would probably think that things have improved, but we also have many problems in Sardinia… That is why we need to organize.” With this proclamation, the blue-jeaned mayor declared 2017 the “Year of Gramsci,” and opened the conference “A Century of Revolutions: Gramscian Paths in the World.” It was a fitting moment to revisit the life and work of Antonio ...

Keep Reading »

New Texts Out Now: Mehammed Mack, Sexagon: Muslims, France, and the Sexualization of National Culture

Mehammed Amadeus Mack. Sexagon: Muslims, France, and the Sexualization of National Culture. New York: Fordham University Press, 2017. Jadaliyya (J): What made you write this book? Mehammed Mack (MM): I wrote this book out of frustration that was both of a personal and academic nature. As a Gender Studies researcher who investigates sexual alterity and homo-eroticism in the Arab diaspora, and more importantly, as a human being familiar with queer Arab spaces, I felt there were huge holes, as well as ...

Keep Reading »

گيمر وبرتقال الوطن

تحت وطأة ما يسميه البعض بالحداثة وعملية التحدث التي تحمل بداخلها كل معاني الإستعمارية الرأسمالية نشهد اندثار كل ما لا يناسب قوالب هذه العملية. مع توغل رأس المال في واقع الكثيرين وتسلله في ثنايا الحياة اليومية تندثر عادات وممارسات كانت في الماضي جزءًا جوهريًا من الواقع المجتمعي. فيختفي بائع الحليب الذي كان يمر بالبيوت يوميًا وعربة الفول المتجولة، وتصبح فكرة التخصص في الطعام أمرًا ترفيهيًا، لأن المدن التي تعتلي الإعلانات المضاءة بناياتها توفر لنا راحة المركزية التي تجمع كل شيء في المكان ذاته. لذلك يتحول أي ...

Keep Reading »

The Palestinian Litmus Test

After three years of unprecedentedly open debate, the membership of the Modern Language Association’s (MLA) membership is finally voting on the Palestinian call to endorse a boycott of Israeli academic institutions. Voting continues through May. Unlike other organizations that have considered the issue, however, the MLA is not voting on whether or not to boycott. Instead, we are voting on a resolution (2017-1) that would commit the association not to endorse the boycott, even though a pro- boycott ...

Keep Reading »

Introduction: Remembering Barbara Harlow

In the opening pages of her 1996 book After Lives: Legacies of Revolutionary Writing, a book that focuses on Ghassan Kanafani, Roque Dalton, and Ruth First—all of them revolutionary writers, all of them assassinated—Barbara Harlow notes that all three of these writers were also “committed critics…at a time and place when criticism and commitment often challenged each other’s practices.” She goes on to suggest that “in their own work, as in their persistent example,” such writers “continue to give ...

Keep Reading »

Generations of Resistance

Barbara would understand that the task of remembering her is harder without a cat curled on my lap, perched on the desk, or emanating a spirit of companionship from somewhere in the house. "Scratches to the cats" was Barbara's sign-off to me on email exchanges. When she said no—shockingly, if rightly—to my first request that she supervise my dissertation, Barbara sent me home with the advice to crawl into bed with my two cats and to come back with a revised prospectus for her to reconsider. My ...

Keep Reading »
Page 1 of 63     1   2   3   4   5   6   ...   61   62   63   Last »

Announcements

 

D E V E L O P M E N T S

Jadaliyya Relaunches its Vox Populi page!


 


 

F O R    T H E    C L A S S R O O M 

Critical Readings in Political Economy: 1967


 

The 1967 Defeat and the Conditions of the Now: A Roundtable


 

E N G A G E M E N T 

SUBSCRIBE TO ARAB STUDIES JOURNAL

OIL Ad


About Culture
Jadaliyya’s Culture page is an open space for creative, original and creative texts about culture(s). Jadaliyya understanding of culture encompasses the production and dissemination of meanings in all sites, contexts and in a variety of media and genres.

Pages/Sections

Archive